www.moniael3oloum.com

www.moniael3oloum.com

منتدى العلم والمعرفة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منظومة جثا (الكبيسي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 10/07/2011
العمر : 45

مُساهمةموضوع: منظومة جثا (الكبيسي)   الجمعة يونيو 15, 2012 4:42 pm


جثا:
الجلوس على الركبة ولا يكون إلا من خوف أو تضرع أو تذلل. قد يكون الجثو في النار (ونذر الظالمين فيها جثيا) أو في ساعة المحشر في ساعة الحشر يؤتى بالنار فما من أحد يراها إلا يجثو على ركبتيه من الخوف. حتى الصالحون حينما يرون هول المحشر يجثون على الركب في ساعة الحساب (وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) سورة الجاثية، آية 28. أو من شدة الخوف يجثو الإنسان على ركبتيه. (فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيّاً) (مريم:68)

جثم:
الجاثم يأخذ هيئة الجلوس ولكنه ثقيل جداً فيبدو كأنه التصق بالأرض. شديد الثقل الذي وقع قفاه أو استه على الأرض فلا يقوم لضخامته جثته. ولذا يقال جثمان لأنه صار ثقيلاً جداً. (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ) (لأعراف:78)

جلس:
إذا كان الشخص واقفاً فجلس وعكسها وقف. وهي حركة يومية كل واقف يجلس فيجلس للحكم والقضاء والعلم والراحة من وقوف طويل.

قعد:
عكسها قام وهو ليس حركة يومية لكنها تدل على هيئة وعمل معين. القيّم والقائم والقوام وعكسه المتخاذل والبليد. (وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَصَداً) (الجـن:9) (وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (التوبة:90) والمتخلف عن الخير يقال له قاعد (وقعد الذين كذبوا الله ورسوله) (فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين). والقعود من التخاذل وليس للراحة (وقيل اقعدوا مع القاعدين). ويقال قام فلان للشيء إذا صار راعياً لشؤونه (يذكرون الله قياماً وقعوداً) (أي في حالتي الإنهماك بالعمل والراحة) أي في حال النشاط والعزم والجد كالمجاهد والتاجر وفي حال الراحة أو التعب والكسل والمرض والنعس. فالقيام ليس وقوفاً لكنه أن تكون مشغولاً ومنهمكاً في عمل هام مثل قيام الليل فلم يقل وقوف الليل. مثال أن يقال أناس قاموا بالحرب وآخرين قعدوا عن الجهاد.

اتكأ:
الإتكاء يكون للراحة والترف والسعادة ودليل الأبهة والرفعة والراحة (متكئين على فرش بطائنها من استبرق) (هم وأزواجهم على الأرائك متكئين) (مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً) (الانسان:13)

استند:
تقال في حال الضعف بمعنى يسند حتى لا يقع (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) (المنافقون:4). والإتكاء والإستناد جلسة. والمهموم لا يتكيء إنما يجثوعلى ركبتيه.

استوى:
جلس متمكناً مع سيطرة كاملة (فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك). استوى على العرش: الإستواء لله تعالى تأتي بمعنى استولى لأنه سبحانه ليس كمثله شيء وليس فعله كفعل أي من البشر. (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) (الفرقان:59) (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) (طـه:5)
وأضيف كلمتي اثّاقل وثبّط إلى هذه المنظومة والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://monia.3oloum.com
 
منظومة جثا (الكبيسي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.moniael3oloum.com :: العلوم والقرآن-
انتقل الى: